Home » » أنواع الأخشاب

أنواع الأخشاب

بسم الله الرحمن الرحيم



المقدمة(احبتي الكرام نظرا لاهمية الاخشاب في حياتنا اقدم لكم هذا البحث الهام والذي اتمني من الله ان يكون فيه نفع لكم )
نبذة تاريخية :
لقد استخدم المصريون منذ سالف أزمنة المواد الخام المتاحة بالبيئة المحلية بمصر في عمل الأرضيات ونجد ذلك متمثلا في المباني القديمة في عصر قدماء المصريين حيث استخدموا الكتل الحجرية من البيئة المحيطة لعمل الأرضيات .
فمثلا نجد أرضيات معبد الأقصر مصنوعة من الجرانيت ثم استخدموا الحجارة في أول العصر الإسلامي في بناء المساجد إلي أن ظهر الخشب في أرضيات المباني بوصول الفتح العثماني لمصر ، نظرا لتوافر الغابات بتركيا بالإضافة إلي امتداد الإمبراطورية العثمانية حينئذ في أوربا ونجد أن خير دليل علي ذلك في الآثار العثمانية حيث صنعوا أرضيات قصر الجوهرة بالقاهرة وقصر محمد علي بشبرا في الخشب .
 
 
يمكن معرفة نوع الخشب من دراسة تكويناته المختلفة كتركيب أنسجته ، لونه ، رائحته ثم من هذه التكوينات يمكن تعيين قيمة الخشب واستعماله الأمثل في الأغراض المختلفة كاستخدام الخشب الأبيض في الأسقف والبلوط في عمل الموبيليا والعاج في عمل الأثاث .
ولما كان الخشب بأنواعه يستخدم في عمل الديكورات وتجميل شكل الأماكن باختلاف درجاتها وأهميتها ونظرا لأهميته في تجميل الأرضيات بصفة خاصة كانت الدراسة في أنواع الأخشاب المناسبة للأرضيات وطرق التركيب والصيانة.
تكوين الخشب :
أولا : إنشائيا يتكون من خلايا ميكروسكوبية مستديرة الشكل ، ولها القدرة علي التكاثر أثناء نمو الشجرة.
ثانيا : كيميائيا يتكون الخشب أساسا : كربون + أيدروجين + أوكسجين
وكثافة الخشب تعتبر مقياسا لجودته أي أنه كلما زادت الكثافة كلما زادت دل علي جودة الخشب .
أنواع الأخشاب 
أولا : الخشب المعالج ( الغير مصنع )
الأخشاب الرخوة وهي أشجار تنمو بسرعة مثل أشجار الصنوبر وغيره .
أخشاب الصنوبر pines 
أخشاب الصنوبر تعتبر من الأخشاب اللينة وتستخدم بكثرة في أعمال الديكورات .
وتنقسم إلي 3 أنواع :
1 - الصنوبر الأبيض ( البياض ) : من الأسماء التجارية له ( خشب ورقة ، خشب أبيض ).
2 - الصنوبر الأصفر ( الموسكي ) السويدي : طريقة التجليد والحشو .
3 - الصنوبر العزيزي
الأخشاب الصلبة وهي تنمو ببطئ :
1 – الخشب الــــــزان : خشب صلب مندمج متجانس ولونه مائل للاحمرار .
2 – الخشب الأرو : خشب صلب ومندمج ولونه أصفر .
3 – الخشب ماهوجني : خشب صلب مثل الأرو غير أن لونه أحمر
4 – خشب التيـــــــــك : خشب صلب جدا ولونه داكن
ثانيا : الخشب المصنع
وهو يضع ويهيئ قبل الاستعمال في معامل خاصة من ألياف أو نشارة أو صفائح الخشب .
تجفيف الخشب :
الغرض منه :
تقليل العصارة والماء في الخشب الخام وليس التخلص منها لأنه يجعل الخشب جاف وهش وسريع الكسر .
الفائدة منه :
تقليل قابلية الخشب للالتواء وتغيير شكله ومهاجمة الحشرات والفطريات كذلك يمكن تثبيت المسامير بطريقة أفضل .
طريقة التجفيف:
1 – طريقة طبيعية باستخدام الهواء :
تصف الأشجار علي شكل حزم يتخللها فراغات لحركة الهواء وتحتاج الأشجار الكبيرة كالصنوبر سنتين علي الأقل لإتمام تجفيفها .
____________________
* هناك أنواع من الخشب وهي نادرة مثل H.d.F والذي يركب فوق M.d.F[
2 - طريقة صناعية باستخدام الأفران :
توضع جذوع الأخشاب في أفران يمرر بها هواء حار رطب بدرجة 180 م ويستغرق وقف التجفيف عدة أيام .
مميزات الخشب
أ ) الكثافة :
إن الخشب أخف وزنا من الماء ويختلف الوزن النوعي له من 0.3 إلي 0.9 حسب نوع الخشب وعمر الشجرة والرطوبة التي يحويها ... الخ ويعبر وزن الخشب علي مدي كمية الألياف الموجودة بالخشب وبالتالي مقاومة الخشب للأحمال. حيث تزداد جودة الخشب ومقاومته للأحمال بزيادة كثافته .
ب ) كمية الرطوبة :
يجب أن لا تزيد كمية الرطوبة في الخشب المستخدم للأعمال الإنشائية عن 20%.
جـ ) المقاومة للأحمال :
يقاوم الخشب إجهادات الشد في اتجاه الألياف بدرجة كبيرة حيث تتراوح تلك المقاومة من 700 كجم/سم2 إلي 2000 كجم/سم2 .
د ) العزل الحراري :
معامل التوصيل الحراري للخشب حوالي 96 ويعتبر من المواد ذات العزل الحراي الحسن ويستخدم لهذا الغرض في تبطين الحوائط الداخلية للحجرات .
ه ) العزل الكهربائي :
والخشب عامل جيد للكهرباء إذا كان جافا حيث يستخدم بعض أنواع الكثيفة كعوازل كهربائية وتواجد الرطوبة بالخشب تؤدي إلي توصيله للكهرباء ويزداد بازدياد كمية الرطوبة .
العيوب الطبيعية في الخشب
 العقـــــــــد :
وهي نقط التقاء الفروع بالساق الرئيسي للشجرة ويتسبب وجودها في صعوبة تشكيل وتشغيل الخشب وفي سهولة تقشره وفي ضعف مقاومته للأحمال وقد تحوي لعقد مواد صمغية مما يجعل من الصعب تغطية الخشب عند هذه النقطة ، ولذلك فإن جودة الخشب ودرجته تكون إحدى أسسها مدي العقد الموجودة به لأنها تحسن من نوع الخشب .
 الشروخ :
وهي شروخ في الاتجاه الطولي لجذع عمودية علي الحلقات السنوية وتكون داخل الكتلة الخشبية أما إذا كانت تلك الشروخ ظاهرة من الخارج شروخ شقية وهذه الشروخ الطولية تسبب ضعف الخشب مقاومة القص في اتجاه الألياف وقد تكون الشروخ في اتجاه مستعرض قطري وتسميشروخ قطرية وهي في نفس مستوي الحلقات السنوية وعمودية عليها .
 الشقوق الشعاعية :
وهي التي تحدث في مركز اللب في الشجرة المتجه لخارج الجذع ويكون سببها في تكون بعض القول داخل الجذع في بعض الأشجار ذات النمو السريع وأثناء غسيل وتجفيف الجذع .
 الشقوق الدائرية :
وينتج في انفصال الحلقات عن بعضها ويرجع هذا الانفصال إلي تعرض الأشجار أثناء غيرها إلي حركة قوية بسبب الرياح ولا يظهر هذا العيب إلا بعد غسيل وتجفيف الجذع .
 الشقوق الانفصالية :
وهي شروخ طولية تسبب انفصال بين الحلقات السنوية وبين الألياف الخشبية بعضها لبعض علي طول الألياف .
 الرضوض :
وتنتج من إلقاء الشجرة بعد قطعها علي الأرض فيحدث تكسر وانكماش بين الألياف الخشبية بعضها لبعض علي طول الألياف .
 التناقض الخشبي :
وهي وجود جزء من اللحاء علي طول ركن القطعة الخشبية وذلك غير مستحب تواجده ولكن يمكن السماح إذا كان بحالة بسيطة لضآلة تأثيره علي مقاومة الخشب للأحمال .
 الألياف المائلة :
ويسبب ميل الألياف عن الاتجاه الطولي ضعف في مقاومة تحمل الخشب وخصوصا إذا كان الميل أكثر من 1 : 20 .
 التعفن :
وينشأ من وصول الرطوبة إلي الخشب بعد تركيبه أو من الرطوبة المتبقية بعد قطع الأشجار أو في وضع اللوح الخشبية في كل محل بنائي عديم التهوية فتتكون بعض الفطريات التي تحول الخشب إلي مسحوق متسوس .
حفظ ووقاية الأخشاب
طريقة حفظ الأخشاب :
أولا : الحقن بمادة الكيروزوت :
تحفظ الأخشاب بحقنها بمادة الكيروزوت وهذا الحقن قاصر علي أخشاب السكة الحديد والفلنكات وسقالات المواني وطريقة حقن الأخشاب بالكيروزوت تتم بوضعالأخشاب في أفران خاصة ثم تحقن بالكيروزوت للمحافظة عليها من عملية التلف التي تنقسم إلي قسمين :
1 – العفن الجاف (Dry Rot)
2 – العفن الرطب ((Wet Rot
حيث أننا منعنا عن الخشب الهواء يتحول إلي بودرة صفراء وهذا ما يسمي بالعفن الجاف أما العفن الرطب فهو الذي ينتج عن تعرض العلفات إلي الرطوبة ويلاحظ إضافة الكيروسين إلي الكيروزوت إذا كان الأخير غليظ القوام وذلك أثناء تسخينه لتخفيفه .
ينقسم الخشب من حيث علم النبات إلي نوعين :
1 - نباتات مزهرة : وعهي غير مستعملة
2 – نباتات غير مزهرة : هذا هو النوع المستعمل في الإنشاء
إذا أخذنا قطاع في جذع شجرة وجدناها تتكون من الأجزاء الآتية :
أ - القلب :
وهو مركز تتكون حوله الحلقات السنوية ويحتوي عليجزء من العصارة المستعملة في نمو الشجرة .
ب - الأشعة النخاعية :
عبارة عن مستويات راسية ممتدة من مركز الشجرة إلي الخارج وتستعمل في نقل جزء من العصارة لداخل الشجرة .
جـ - القلف : غطاء خارجي للشجرة
د - الحلقات السنوية :
وهي حلقات تتكون بمعد طبقة واحدة سنويا في الأجواء المعتدلة وأكثر في الأجواء الحارة .
الاخشاب تحتاجه الاخشاب
طرق النقل من الغابات إلي أماكن التخزين والتصنيع :
نظرا للطبيعة الضخمة للأشجار وتقدر نقلها إلي أماكن التخزين والتصنيع بطرق النقل امعتاد فقد أمكن تقويم الأشجار الضخمة في المصادر المائية الملاصقة للغابات وربطها بحبال ضخمة إلي مسافات بعيدة جدا ثم تسحب بعد ذلك الأراضي الواسعة حيث تترك للعوامل الجوية المختلفة لتجف من المياه التي امتصتها الأشجار أثناء عملية التقويم والنقل .
وبعد ذلك تقطع بواسطة مناشير يدوية ضخمة في عمل جماعي لإمكانية النقل إلي أماكن التخزين والتبخير تمهيدا لعمليات التقطيع بشكلها أو مفهومها الواسع بأطوال وتخانات معينة لاستخدامها في عمليات التصنيع المختلفة .
مراحل التصنيع :
يمر الخشب في هذه المرحلة بعدة خطوات تمهيدا لإعداد المنتج المستخدم في التصنيع :
1. في التصنيع
2. فرز الأخشاب حسب أنواعها
3. تقطيعها بأطوال وتخانات معينة وهو ما يعرفه بالصنف أي أعداد الأخشاب في شكلها النهائي علي هيئة ألواح بأطوال معينة وسمك معين ويبدأ سمك الخشب من 19 مم وحتى 75 مم.
4. التخزين بمخازن ضخمة ويجب أن يراعي في هذه المخازن حماية الأخشاب من العوامل الجوية المختلفة .
ثانيا : أخشاب الباركيه :
أنواع أخشاب الباركيه :
يصنع الباركيه المسمارمن أنواع عديدة من الخشب منها علي سبيل المثال :
 خشب القرو
 خشب الزان
 خشب الجازولين
ويتم استيراد هذه الأخشاب من عدة دول:
 الزان والقرو اليوغوسلافي
 القرو النمساوي
 الزان التركي
 الجازولين المصري
ويعتبر الزان اليوغوسلافي أكثر هذه الأخشاب جودة أما بالنسبة للجازولين المصري فهو يتطلب عناية وجهد لإعداده للاستخدام نظرا لتشبعه بكمية كبيرة من الماء وأثناء معالجته بالبخار الجاف قد تحدث له تشققات .
الأبعاد المختلفة للأخشاب :
o سمك الخشب لا يقل عن 11 مم
o العرض لا يقل عن 3 سم ولا يزيد عن 6 سم
o أما الطول فيتراوح بين 18 سم ولا يزيد عن 32 سم
ويستخدم الخشب في أرضيات المداخل وحجرات الاستقبال والمطابخ وحجرات
المعيشة .
طريقة التصنيع :
1 - تصل قطع الخام إلي المصنع قد يتراوح عرضها بين 5 سم ، 8 سم
2 - تدخل قطعة الخشب الخام ماكينة المنشار الدائري لتقطيع الخامة إلي عدة أجزاء حسب عرض الخشب المطلوب .
3 - تدخل بعد ذلك قطع الخشب في ماكينة تسمي فارة وذلك لتحديد سمك هذه القطع حسب الطلب .
4 - بعد ذلك تدخل هذه القطع إلي الفارة مرة أخري وذلك لتنعيم الوجهين .
5 - في آخر مراحل التصنيع تدخل هذه القطع في ماكينة المنشار الدائري مرة أخري لقطع الأخشاب بالأطوال المطلوبة .
6 - بعد انتهاء عملية التصنيع يتم ربط كل مجموعة من الخشب بحزام بلاستيك باستخدام ماكينة يدوية استعداد النقلة إلي موقع العمل .
7 – يتم نقل الخشب المعد للاستخدام في عربات نقل ويكون هذا الخشب علي هيئة حزم وتنقسم الأرضيات الباركيه إلي ثلاث أصناف من حيث الجودة والتأثير الفني العام وهي علي التوالي :
الأرضية الأكسترا :
تكون جميع مسطحات هذه الأرضية المصنوعة من خشب القرو النمساوي خالية من العيوب " التشقق – التسويس – العقد " وتكون ذات سطح لامع بشكل دائم ( مصدفة ) وينتقي من الحلقات المعتدلة الخطوط .
الأرضية القرو الدرجة الثانية :
السطح به بعض العيوب الواضحة واختلاف درجات الألوان مما يجعلها غير منسجمة التوزيع بمسطح الأرضية .
أنواع الأرضيات الأرو :
وعي عبارة عن مربعات علي شكل البلاط وبمقاسات مختلفة فهناك مربع 12.5× 12.5 سم و 15× 15 سم وبسمك 2.2 سم تقريبا والمربع الواحد يتكون من أربع مربعات صغيرة تكون في مجموعها المربع الكبير وكل مربع من المربعات الصغيرة مقسم إلي أربعة شرائح اليافها في اتجاه واحد يجاوز المربع مربع آخر أليافه عكس المربع المجاور وهذا لإعطاء بريق ودرجة انعكاس مختلفة تركب هذه المربعات الكبيرة بجوار بعضها بواسطة لحام الذكر والأنثي المخلق كل ضلعين من أضلاع المربعات الكبيرة ويكونان في النهاية مسطح الأرضية المتعاكس الألياف والذي يحدده بانوه من خشب مختلف وليكن من خشب البلسندر مثلا أو الخشب الماهوجني ... وأي خشب آخر من لون قاتم لإعطاء التأثير الفني المناسب والغرض المطلوب وتنفذ هذه الطريقة في الفنادق والفيلات وغيرها من مجالات الديكور والعمارة المختلفة .
الأرضيات 7 – 8 ( سبعات – ثمانيات ) :
توضع القطع الخشبية بأشكال متعاكسة لإعطاء التأثير المطلوب ويبلغ طول القطعة الواحدة حوالي 20×5×2.2 سم ولها لسان في ناحية ونقر في الناحية الأخرى وذلك للحام القطع بعضها البعض بطريقة الذكر والأنثي ولتكوين المسطح المطلوب مع ملاحظة اتجاه خطوط سمارة الخشب وتقفيل نهاية الغرف والصالات المنفذة بهذه الطريقة بوزرة من الخشب القرو بارتفاع لا يقل عن 12 سم وسمك 2.2 سم ودهانها مع الأرضية الباركيه وتسمي هذه الطريقة ( 7 – 8 ) باسم طريقة فوجيزا أو هنغاريا وتستخدم هذه الطريقة في غرف النوم والطعام وكذلك بعض الصالونات الحديثة والكلاسيك .
طريقة التركيب :
1 - يتم تركيب الباركيه الدكش علي مسطح مستوي نظيف خالي من الشوائب وسواقط المونة .
2 - يتم التركيب علي سطح عبارة عن لباسه أسمنتيه مخدوشة أو بلاط أسمنتي بعد معالجته بالصنفرة بواسطة ماكينة صنفرة الباركيه ( عملية كشط الباركيه ) وتنظيف السطح من الأتربة .
3 - بعد اختيار شكل التركيب بمعرفة المهندس المعماري المسئول :
أ - سبعات ، ثمانيات ب – مربعات ج – مركبة
يتم لصق قلب الصالة أو الغرفة المراد تركيبها وتترك الكنارات والبردوات علي أن يتم تركيبها بمدة 24 ساعة علي الأقل .
4 - بعد تركيب الباركيه الدوكش لباقي الصالة يتم تركيب الوزرات الخشب من قطاع 4.11 بواسطة خوابير خشب مدفونة في البياض .
5 - يكشط الباركيه علي التقشيطات :
الاخشاب تحتاجه الاخشاب
الاخشاب تحتاجه الاخشاب
أ - المرة الأولي بالصنفرة الخشنة ب – المرة الثانية بالصنفرة الناعمة
6 - يتم دهان الخشب بمادة الأربوريت وجه واحد ثم بمادة البلاستيك الفلوت الخاص بالأرضيات ثلاث أوجه مع الصنفرة وتنظيف السطح بين كل وجه وآخر .
الصيانة :
يمكن أن نقول أن الدهانات هي عملية صيانة ولكن بعد مدة مرتبطة بأسلوب الاستخدام والكثافة السير علي الأرضيةويمكن إعادة كشطه ودهانه بالكيفية السابقة علي أن لا يقل سمك الخشب من 2 – 3 مم عند كل كشطة .
الدهانات :
• بلك يتم دهان المراين والدكم من اسفل بغرض العزل عن الرطوبة .
• سيلمر يتم دهان الألواح بغرض عزل السطح عن الرطوبة وأيضا المحافظة علي اللون الطبيعي للخشب .
• فلوت بغرض إعطاء لمعة للخشب وكذلك عزله عن الرطوبة ويتميز هذا الدهان بقدرته علي مقاومة الخدش بغرض إطالة عمر الأرضيات في مظهر لائق .
الخشب الموسكي
طريقة تجهيز ألواح الخشب الموسكي :
الغرض من تجهيز الخشب هو جعله منتظم الأبعاد ناعم السطح وقائم الزوايا . وللحصول علي هذه المواصفات يمر الخشب الخام ( الغشيم ) بعدة مراحل ، يعالج في كل مرحلة بالماكينات المناسبة ، كما هو مبين في الجدول التالي : -
الاخشاب تحتاجه الاخشاب
تقطيع الأخشاب إلي المقاسات المطلوبة المنشار الكهربائي
ضبط سمك اللوح من أوله حتى آخره تخانـــــــــــــــــــة
جعل جميع الزوايا في المقطع العرضي قائمة
تماما ( مسح الخشب الغشيم ) رابـــــــــــــــــــوه
عمل تجويف في سمك اللوح ( الجانب النتاية ) حليــــــــــــــــــــة
عمل بروز في الجهة المقابلة للتجويف( دكر ) حليــــــــــــــــــــة
تجدر الإشارة إلي وجود ماكينة حديثة تقوم بعمل الثلاث ماكينات ( تخانة – رابوه – حلية )
مجتمعة في وقت واحد ، وهي ماكينة تسمي ( شانبران ) وهي تحتوي علي :
• تخانة
• رابوه
• حليتان
وهي بذلك أكثر اقتصادية وتوفيا للوقت والجهد .
تركيب أرضيات الخشب الموسكي :
قبل البدء في عملية التركيب لابد من التأكد من أن الأرض نظيفة تماما ومستوية وخالية من أية نتوءات . وإذا وجدت أرضيات سابقة فيجب إزالة جميع طبقاتها ، والتنظيف بعد ذلك جيدا بحيث تبقي الأرض مجرد بلاطة خرسانية .
وبعد التأكد من صلاحية أرضية الفراغ ، هناك عدة مراحل لتركيب أرضية من الخشب الموسكي وهي : -
(1) نحدد مستوي الأرضية ( ارتفاعها ) . وحتي يكون هذا الارتفاع أفقيا تماما يتم أخذ ارتفاع معين ( حوالي المتر ) من عند مدخل الفراغ ويتم تحديد هذا الارتفاع علي كل الحوائط باستخدام ميزان خرطوم ( شرب ) . ومن هذا الارتفاع يتم الانخفاض حتى نصل إلي منسوب الأرضية المطلوبة ويكون أفقي تماما .
(2) في المستوي الأفقي الذي تم تحديده يتم عمل إطار من أضلاع خشبية عل كامل محيط الغرفة يسمي ( الخنزيرة ) ، ويكون المقطع العرضي للأضلاع حوالي ( 5 سم × 5 سم ) . وتثبت الخنزيرة في مكانها باستخدام كانات حديد تثبت فيجانب الخنزيره بمسامير وفي الأرض بمونة أسمنتية . وتدهن الأجزاء الظاهرة من الكانات وجهين سلاقون لحمايتها من الصدأ .
(3) يتم تركيب أضلاع خشبية من نفس المقطع علي الخنزيرة تسمي ( مراين ) في اتجاه عامودي علي اتجاه الدخول إلي الفراغ ، وتثبت بمسامير مائلة تخترقها إلي الخنزيرة . وتثبت المراين بحيث لا تزيد المسافة بين محاورها عن 50 سم .
(4) في نفس مستوي المراين يتم تركيب أضلاع من نفس المقطع العرضي عموديا علي المراين تسمي ( دكم ) . ولا تزيد المسافات بين محاورها عن متر واحد ويشترط أن تكون الدكم غير ممتدة ، بأن تكون الدكم بين مرينتين في منتصف المسافة بين الدكم التي بين المرينتين السابقتين واللاحقتين ، ( أي أنه لا توجد دكمتين متجاورتين علي خط واحد ) . ويتم تركيب الدكم علي هذه الصورة بهدف زيادة التثبيت ( وهو الهدف من تركيب الدكم بين المراين ) .
(5) بإتمام الخطوات السابقة نكون قد حصلنا علي شبكة من أضلاع خشبية تسمي ( علفه ) سيتم تركيب الأضلاع الخشبية عليها ، ولكن يجب أولا تثبيتها جيدا في الأرض وذلك إما باستخدام الكانات الحديدية أو باستخدام ( شمبر ) ، وهو شريط حديدي قابل للثني يثبت بمسامير علي السطح العلوي للخنزيرة ثم يثني ليلامس جانب الضلع ثم الأرض ثم يصعد فوق الأضلاع الجديدة وهكذا لبقية الأضلاع . ويتم تثبيته بمسامير أعلي كل ضلع وبمونة أسمنتية للجزء الملامس للأرض . ونكرر هذا الشريط الحديدي موازي لنفسه ونترك بين كل شمبر وآخر مسافة مناسبة حسب مساحة الفراغ .
(6) تدهن جميع أوجه المراين والدكم وجهين بالقطران ( البلاك ) ليكون عازل للرطوبة ويمنع تعفن الخشب .
(7) تردم الفراغات بين المراين والدكم بالرمل أو بنشارة الخشب الناعمة ( يفضل استعمال نشارة الخشب لرخصها وسهولة رفعها للأدوار العليا ). ويراعي ترك 2 سم بين سطح الردم وبين سطح العلفة . والهدف من الردم هو تقليل الأصوات الناتجة عن اصطدام الأرجل والأثاث بالأرض الخشبية .
(8) نظرا لاحتواء الخشب الموسكي علي كثير من العقد التي قد تسبب فجوات أثناء تجهيز الألواح للتركيب فإنه يتم معالجة هذه الفجوات قبل التركيب ، فإذا كانت فجوات نافذة يتم سد الفجوة بقطعة خشبية (كاويلة) وإذا كانت غير نافذة يتم تسوية سطح الفجوة باستخدام معجون يلون سطحه بنفس لون الخشب .
(9) يتم تركيب ألواح خشب موسكي ذات سمك مناسب ، ويفضل أن يكون طولها مساو لعرض الفراغ إذا كان عرضه لا يزيد عن 4 متر ، وفي هذه الحالة نضطر إلي عمل وصلات خلف خلاف ، ويراعي عند تركيب أول لوح أن يكون جهة التجويف ( النتاية ) ملاصق للحائط أو علي بعد 1 سم منه . ويشترط أيضا أن يكون الامتداد الطولي للوح في اتجاه الدخول إلي الفراغ أي عامودي علي أضلاع المارينة . ويثبت اللوح الأول ( البادي ) في الخنزيره بصف من المسامير المائلة التي لا يزيد بعدها عن الحائط عن 2.5 سم ( وهو سمك الوزرة )، وبعد ذلك يتم تعشيق اللوح التالي في الجانب الدكرللوح البادي ويثبت بصف من المسامير بنفس الطريقة ، وهكذا مع بقية الألواح .
(10) بعد الإنتهاء من تركيب الألواح يتم تركيب الوزرة في مكانها ( وتكون مشطوفة من أسفل )، وتثبت في الحائط بعدة طرق :-
أ - مسامير الصلب
ب – مسامير فيشر ( وهي مسامير بغطاء بلاستيك ييثبت في الحائط ) .
ج – الخوابير ( وذلك بعمل فتحات في الحائط بين محاورها 50 سم وبكل فتحة قطعة خشبية مسطحة توضع بحيث يكون سطحها في نفس مستوي سطح الحائط وتسد الفراغات حولها بالمونة الأسمنتية أو بالجبس الخالص ، وبعد جفافها تثبت بها الوزرة بمسامير) .
(11) يكشط الخشب المركب في الأرضية بمكشطة يدوية أو آلية ليزول أي بروز ونحصل علي سطح أملس وجاهز للتشطيب النهائي .
(12) بعد كشط الخشب يدهن بسيلار أو فلوت أو ورنيش عدة مرات يترك في كل مرة ليجف حتي نحصل علي اللون المطلوب . وفي الأماكن الواسعة من الممكن قبل دهن الأرضية أن تعالج بمزيج من السولار والطينة المحروقة للحصول علي لون محمر أو غامق . وتعامل الوزرةفي التشطيب معاملة الأرضية .
صيانة الخشب الموسكي :
يمكن معالجته أثناء التصنيع بمواد حافظة لمنع هلاكه والبكتيريا والفطريات والحريق .
وأسباب ذلك الآتي :
• تحلل الخشب ويزداد عند درجات الحرارة المعتدلة زائدة الرطوبة وعلاجه :
- التهوية أو يضع في مكان غاطس بعيد عن الهواء الخارجي .
• الحشرات ويمكن معالجته بوضع مواد مضادة للحشرات أو تسميم التربة الملاصقة للمبني نفسه وذلك بمادة تسمي( البلاك ) .
بعض المواد الحافظة للخشب الموسكي :
• الزيوت مثل - creosote
- مشتقات البترول ومحاليله petroleum solutions
- المحاليل الشمعية مثل phenolic resin solutions
وتوضع هذه المواد علي الخشب بثلاث طرق :
• the brushing way ( بالفرشاة )
• the dipping way ( بالغمس )
• وأفضل الطرق هو المواد الحافظة خلاله أثناء التصنيع .
مميزات الخشب الموسكي :
1 – خفة الوزن المصحوبة بمقاومة مناسبة للأحمال .
2 – ثمنها رخيص ( أرخص من الخشب الزان أو الأرو ) .
3 – يمتاز بالعزل الحراري والصوتي الجيد .
4 – تشغيله وتقطيعه وتركيبه أسهل من تركيب باقي الأرضيات الخشبية .
5 – يمتاز بالعمر الطويل وامتانة .
6 – سهل في الصيانة ، حيث تستبدل الألواح التالفة فقط .
7 – سهل في التنظيف .
ومن عيوب الخشب الموسكي :
أ - العيوب الطبيعية :
( 1 ) النقط البيضاء :
تحدث بواسطة الفطريات في الشجرة وتكون علي شكل بقع بيضاء صغيرة.
( 2 ) عش النحــل :
يشبه النقط البيضاء ولكن أكبر وأعمق وكلاهما لا يسبب تحلل للخشب إلا إذا تعرض لرطوبة والخشب الموسكي مثل بقية أنواع الخشب لا يقاوم الرطوبة والبلل الذي يسبب تقوص الخشب ( ولذلك يتم استخدام المواد العازلة للرطوبة ) .
( 3 ) الخشب الموسكي أقل متانة من الزان أو الأرو
ولذلك لا يصلح للاستخدامات ذات الاستخدام الكثيف .
ب – العيوب الإنشائية هي :
- القابلية للآحتراق :
معظم الأخشاب قابلة للاحتراق ما لم تعاج كيميائيا ، والخشب الموسكي يحترق عند درجة حرارة 350 درجة مئوية .
- التمدد والانكماش :
تتأثر الأخشاب بالرطوبة والحرارة ويظهرذلك بالتوائه .
مقاسات الخشب الموسكي :
هناك عدة مقاسات للخشب المستخدم في التركيب سواء كان مقاسات الخنزيرة أو الدكن أو المراين .
أولا : بالنسبة للألواح الخشب الموسكي :
1*4 = 2.5 * 10 سم
¾*4 = 1.9* 10 سم.
1*5 = 2.5* 12.5 سم.
وذلك يعني أن السمك يتراوح من 1.9 إلي 2.5 ولكن الغالب هو 2.5يصل إلي 2.2 بعد الكشط والدهان .
ومقاسات الخنزيرة والدكن والمراين :
2 * 4 = 5 * 10 سم وتقطع نصفين .
3.8 * 10 سم وتقطع نصفي .
Share this article :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Comment

 
Support : Your Link | Your Link | Your Link
Copyright © 2013. عالم الحرفيين - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website Published by Mas Template
Proudly powered by Blogger