28‏/06‏/2011

النظافة و البيئة

بسم الله الرحمن الرحيم

النظافة و البيئة

يقول المثل الصيني : أن لو كل إنسان نظف أمام داره لأصبحت البلد كلها نظيفة.

وهذا صحيح جدآ ، فما أحوجنا للعمل بهذا المثل.

فلو كل واحد منا أعتنى بنظافة سلالم بنائه و أمام مسكنه ، ولم يلقي بالأوساخ من الشرفات و النوافذ و أمام باب منزله ولا يخرجها إلا في الأوقات المسموح بها ويعلم أطفاله على الألتزام بالنظافة ، لأصبحت بلدنا نظيفة وجميلة ولدفعنا عن أنفسنا وأطفالنا كثيرآ من الأمراض والآفات.

حيث أن النظافة من الإيمان ، والنظافة هي عنوان حضارة الأمم ورقيها.

فأن كثيرآ من الأمراض معدية وتنتقل بواسطة الجراثيم من شخص إلى آخر بواسطة بعض الحيوانات أو الذباب أو الأكل الملوث ولذا يجب على الإنسان أن يعتاد على النظافة في الأكل والشرب ويبتعد عن أكل الأسواق ما أمكن ، وخاصة المأكولات المكشوفة ، وأن يعتني بنظافة جسمه وبيته حتى نظافة مدينته لأن كثيرآ من الأمراض ينتقل بواسطة الهواء الملوث.

فإياك ثم إياك من أن تضع في فمك شيئآ من النقود سواء كانت ورقية أو معدنية فقد ثبت لدى الأطباء أن الجراثيم الفتاكة تكثر فيها.

فإذا وضعتها في فمك تكون قد عرضت نفسك لأمراض يعسر عليك التخلص منها.

ولا تنسوا أن تراقبوا أطفالكم من أن يضعوا النقود في أفواههم خوفا من أبتلاعها ومن ثم يحدث ما لا تحمد عقباه.

فالنظافة تمنع عنك وعن أولادك الأمراض.

حزيران 2011

مهند الشيخلي .... muhannad alsheikhly

النظافة و البيئة Rating: 4.5 Diposkan Oleh: Unknown

0 التعليقات:

المساهمون